اعمال بني أمية في تخريب تاريخ المسلمين وكونهم يحكمون الف شهر

حكم- هذه الرواية رواها بعض كتب المحدثين من مذاهب السنة ولكني الان ارويها عن الكافي عن الامام الصادق(ع) قال ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد اري في منامه ان بني أمية يصعدون على منبره من بعده ويضلون الناس عن الصراط القهقري فاصبح كئيباً حزيناً قال فهبط جبرئيل فقال يا رسول الله مالي اراك كئيباً حزيناً قال يا جبرئيل بني أمية... فعرج الى السماء فلم يلبث ان نزل عليه بآي من القرآن يؤنسه بها قال [أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ205 ثُمَّ جَاءهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ206](1), يعني العذاب [مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ207](2), وانزل عليه [إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ1 وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ2 لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ3](3), ليلة القدر لنبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) خيراً من الف شهر ملك بني أمية(4), وعن القمي قال اري رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كأن قروداً تصعد منبره فغمه ذلك فانزل الله سورة القدر(5).


(1) سورة الشعراء 26/205 – 206.

(2) سورة الشعراء 26/207.

(3) سورة القدر 97/1- 3.

(4) تفسير الصافي 5/352.

(5) تفسير الصافي 5/352.